حديث أصدقاء

يحكى ان هذا اللقاء حصل في زمن ليس بيعيد و في قهوة قريبة بين صديقين

هو: مرحبا يا حبيب

صديقه: وعليكم السلام و رحمة الله، زمان ما اجتمعنا! كيف الشغل؟

..هو: متحمساً للغاية للحديث عن رحلته الروحية: كنت مسافرا في مهمة عمل لعدة ايام في جدة

صديقه: صحيح، قلتلي قبل ما تروح. كيف كانت السفرة؟

…هو: كانت جيدة بس الأهم أَنِّي أخيراً اعتمرت و كان شعوري

صديقه: مقاطعاً وجدياً، هل تعلم أنه من علامات آخر الزمان أن تُزار مكة بغرض السياحة؟

..!!هو: بعد صمت قصير و رغبة ملحة في سؤال صديقه عن قصده و ربما شتمه، استطاع أن يقول كلمة واحدة فقط: معقول

 صديقه: نعم الحديث صحيح

هو: شكراًعلى المعلومة، قلتلي كيف الشغل؟

يُحكى أيضاً أن (هو) لا يذكر إذا كان قد شرب القهوة ام الشاي ذلك اليوم و أنه شعر بالآسف من التطرّف الذي آل إليه صديقه و لكن ببعض الفرح أنه ربما استعمله الله كعلامة لنهاية العالم

اما (صديقه) فيذكر مرارة القهوة و يلعن الزمن الذي صار فيه الهراطقة يزورون الحرم و لا يكتفون بالرقص و اللهو و الفلسفة

Advertisements

2 thoughts on “حديث أصدقاء”

  1. قد يرى المرء في الآخرين مرآة أفكاره. فإن عرف ما بنفسه عرف أنه أكبر من ذلك فنظر بعين الشاهد ثم مضى…

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s