السنونو

ما أسعد السنونو و هو يتنقّل مهاجراً بين البلدان
يبني أعشاشه برويةٍ و حبٍّ  لتصمد على مرِّ الأزمان
يعود إليها كل عامٍ فرِحاً آمِلاً مترقباً وعاشقاً ولهان
يجدها أحياناً هرمةً فيرممها لزوجه و يفرح بأزلية المكان

أما اليوم فالأعشاش دُمّرت و حرقت وعفا عليها الزمان
و الأبنية والأمكنة هُدِّمت و سويت بالارض لا بل بالوديان
تراه كثير الزقزقة كأنه يسأل الله ان يرزقه نعمة النسيان
ما أتعس السنونو التائه عندما يكره الإنسان الإنسان

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s