جدٌ و حفيده

 

يعدو الزمن بطيئاً و تتهاوى الايام
يزداد شوقه و حنينه و تضمحل الأحلام

تصبح حياته الرتيبة أكثر واقعية
و تخلو رحلته المتكررة من الإثارة و الأنغام

يبحث ذاك العجوز عن تحدياتٍ جدية
فيفشل دائماً في إيقاظ حواسه النيام

يقرأ كتاباً يكتب قصة أو يحل أحجية
متأملاً أن يمر الوقت أو ينقضي بسلام

يبتسم له حفيدٌ أو حفيدةٌ فتضحك له الدنيا
و يصبح للعمر فجأةً معنى و تنقشع الأحزان

 

Advertisements

The Journey

On 9th of March 2002, I left my home on a journey
Back then, I followed my dreams and ambitions. I carried two bags of clothes and books. I also carried myriad but mostly awesome memories.
I was lucky enough to live the first 30 years of my life in Syria, where great people, places and history lived together in unimaginable harmony and love.
Fourteen years younger, I am bold and obese but still driven and possessed. I also added to my life a great family (Zaina, Jad and Dima) and many friends that are scattered all over the earth.
Every now and again, I hit rock bottom. I get tired working, thinking, coping with life demands, or reading the news. I bounce back with the help of the dear ones but mostly with the help of the magnificent memories that I accumulated growing up in Syria.
These memories and the harmony and love I encountered in Syria are real. I will die fighting for them and spreading awareness about them. Moreover, I am sure they will return and we will all return.
I will start my fight today by getting ready to face life again as the journey is yet to finish

Tea & Coffee

Should the dark coffee fail to awaken your mind and prepare you for the day ahead, please don’t get worried a lot as you could be physically very tired, and might do better with tea.

Should the black sweet tea fail to raise your energy in preparation for a day full of tasks, please don’t get alarmed as you could be emotionally drained, and you might be better off with coffee.

Should having a large cup of each fail to raise your mood and energy then please get yourself checked, you could be dehydrated but most probably you are a dead person walking.

قتيبة

سمعت البارحة عن شخص لم أره في حياتي

اختفى في بدايات أحداث سوريا. لم تتلوث يديه بدمٍ و لم يحمل حتى سلاحاً. جريمته صوتٌ فقط و ربماً صراخٌ ما سمعه أحد

عاش أهله و أصدقاؤه سنين يبحثون عنّه، و يدفعون المال ليسمعوا أيّ خبرٍ يخصه

اكتشفوا أنّه مات بعد أربعة أيامٍ من اختفائه من صورٍ نُشرت له مقتولاً، من صورٍ ظهرت فقط بعد ثلاث سنين من غيابه

سُمعته الطيبة و محبة الأصدقاء له أسرتني، فأحببته دون تردد و دعوت له بالرحمة

أغبطك يا قتيبة فذكرك محمودٌ و لا شك أنَّك من الله قريب

أحمد الله أنّي عرفتك حتى لو بعد حين، و الله يرحمك و يصبّر أهلك

فراق

ستبقين دائماً معي

روحك ستسري في عروقي، و ذكراك لن تفارق عقلي

أحبك لدرجةٍ لا مكان فيها لأن يشكّ قلبي، و لا لأن يتزعزع يقيني

عرفتك أميرةً فسامحيني، و أريد أن أذكركِ جميلةً فأعذريني

أرحل اليوم لأن الحلم للحظةٍ فارقني، و الحاضر في ثانيةٍ غلبني

أرحل اليوم متأملاً أن يرعاكِ الزمن، فلربما في القصة بقيةٌ تُحييني