قتيبة

سمعت البارحة عن شخص لم أره في حياتي

اختفى في بدايات أحداث سوريا. لم تتلوث يديه بدمٍ و لم يحمل حتى سلاحاً. جريمته صوتٌ فقط و ربماً صراخٌ ما سمعه أحد

عاش أهله و أصدقاؤه سنين يبحثون عنّه، و يدفعون المال ليسمعوا أيّ خبرٍ يخصه

اكتشفوا أنّه مات بعد أربعة أيامٍ من اختفائه من صورٍ نُشرت له مقتولاً، من صورٍ ظهرت فقط بعد ثلاث سنين من غيابه

سُمعته الطيبة و محبة الأصدقاء له أسرتني، فأحببته دون تردد و دعوت له بالرحمة

أغبطك يا قتيبة فذكرك محمودٌ و لا شك أنَّك من الله قريب

أحمد الله أنّي عرفتك حتى لو بعد حين، و الله يرحمك و يصبّر أهلك

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s