جدٌ و حفيده

 

يعدو الزمن بطيئاً و تتهاوى الايام
يزداد شوقه و حنينه و تضمحل الأحلام

تصبح حياته الرتيبة أكثر واقعية
و تخلو رحلته المتكررة من الإثارة و الأنغام

يبحث ذاك العجوز عن تحدياتٍ جدية
فيفشل دائماً في إيقاظ حواسه النيام

يقرأ كتاباً يكتب قصة أو يحل أحجية
متأملاً أن يمر الوقت أو ينقضي بسلام

يبتسم له حفيدٌ أو حفيدةٌ فتضحك له الدنيا
و يصبح للعمر فجأةً معنى و تنقشع الأحزان

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s