الطريق

حياةٌ قلقةٌ نعيشها فكل يومٍ يمر نزداد حيرةً، و ننتظر صباحاً جديدا علّه يحيينا
نفيق على مزاجٍ، و ننام على آخر، و العمر ما زال يمضي و يترك الاثار فينا
يتعاقب علينا الغم و الفرح بتواترٍ سريعٍ، سبق بمراحل تعاقب نهاراتنا و ليالينا
و يزداد سواد الليل الداكن قتامةً، و لا يعقبه نهارٌ، و لا يضيء نجمٌ حُلكةٓ أماسينا
و الريح في أعماقنا لا تهدأ، و لا تُسَكِّن الروحَ صلاةٌ، و لا نعرف راحةً ولا طمأنينة
فتتجاذبنا قوى متقاربةٌ و متنافرةٌ ،و نعيش نصارع للحفاظ على توازنٍ ما يرضينا

لا نعرف اين نمشي او نقف، فالتفكير صار عسيراً ليس فيه هدوء ولا سكينة
و ننتظر طويلاً أشياءَ و صدفاً من الإله و ملائكته و نتمناها رسائلَ لتهدينا
و نبكي بحرقةٍ يوماً كان القرار فيه لنا، و كان الحاضر و التاريخ من صنع أيدينا
و نحتار ولا ندري أي طريق نسلك، و يطول الكابوس و تنشّل مع الوقت أغانينا
فويلٌ لنا نفوسنا و هي متعبةٌ مريضةٌ لا ترى العشب أخضرَ إلا خارج اراضينا

و ويحٌ لنا من بلدٍ عاث بها الطامعون خراباً، و زاد في طنبورهم نغماً حامينا
و ويحٌ لنا من أهلٍ قُتِلوا أو قُتلت آمالهم، فصُرنا وصاروا في آخر الزمان مساكينا
و ويحٌ لنا من أطفالٍ لا بل أماناتٍ يكبرون و ينظرون الحب و الفرح و الاستقرار دينا
و ويلٌ لنا من عربٍ فقدوا مصداقيتهم فكذبوا و تاجروا بأعراضنا واحلامنا و أمانينا
فلعن الله الحرب و النفس و الاكتئاب و كلّ من قتل ربيع منتصف عمرنا و الاربعينا

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s